عن الشركة | مايو 4, 2020

مؤسسة “التعليم فوق الجميع” توفر للأطفال الذين يتعلمون من المنازل موارد تعليمية رقمية

الدوحة، قطر
أعلنت Ooredoo عن دعمها لمؤسسة “التعليم فوق الجميع” الخيرية، شريكها في التنمية العالمية، والتي تتخذ من الدوحة مقراً لها، ضمن إطار مساعيها لضمان تمكين الأطفال الذين يتعلمون في المنازل من الاستمرار في الوصول لفرص التعليم وذلك خلال هذه الفترة التي تشهد انتشار فيروس كوفيد- 19.
وتكرس مؤسسة “التعليم فوق الجميع” جهودها لتجعل الوصول إلى فرص التعليم متاحاً للجميع. فقد تعهدت المؤسسة بتسهيل انتظام 10.4 مليون طفل حول العالم من غير المسجلين في المدارس في العملية التعليمية، غير أنه ونتيجة لانتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد- 19) ارتفعت أعداد الأطفال غير القادرين على الالتحاق بالمدارس.
فقد ألزمت الظروف الحالية ما يقارب 850 مليون طفل في العالم بالدراسة من المنازل، الأمر الذي يزيد من التحديات التي تواجه الأطفال وذويهم. وفي محاولة منها للتخفيف من الآثار السلبية المحتملة التي تنتج عن التعليم عن بُعد، حرصت مؤسسة “التعليم فوق الجميع” على زيادة خيارات التعلم من المنازل وذلك لضمان توفر فرص التعليم للأطفال. فقد قامت المؤسسة بتطوير بنك للموارد التعليمية يشمل الموارد الرقمية بالنسبة للأطفال الذين يمكنهم الوصول إلى وسائل التعليم الإلكتروني، وموارد غير رقمية للأطفال الذين لا تتوفر لديهم وسائل الاتصالات والتعليم الإلكتروني، وذلك بعدة لغات. ويجري العمل في الوقت الحالي على توفير هذه الموارد إلى ملايين الأطفال الذين يتلقون تعليمهم في المنازل، لضمان بقاء التعليم كأولوية بالنسبة لهم، في الوقت الذي يمكن فيه المجتمعات من الالتزام بمعايير وتوجيهات السلامة.
وتحدث صباح ربيعة الكواري، مدير إدارة العلاقات العامة في Ooredoo قطر، عن هذه الشراكة قائلاً: “في هذه الأوقات الاستثنائية، من الضروري بالنسبة لنا في Ooredoo أن نقوم بكل ما يمكننا فعله لضمان استمرارية العملية التعليمية لأجيال المستقبل الذين لم يتمكنوا من الذهاب إلى المدارس، والذين يعتمدون على الموارد التعليمية للتعليم عن بعد. ونحن سعداء بتعاوننا مع مؤسسة “التعليم فوق الجميع” ونعتز بدعم جميع الجهود التي تبذلها المؤسسة للتقليل من أي آثار سلبية للتعلم عن بُعد في هذه الظروف الاستثنائية، وندعو عملاءنا وجميع أفراد المجتمع للانضمام إلينا في تقديم الدعم اللازم من خلال التبرع للمبادرات التي تطلقها المؤسسة. كما أود الإشارة إلى الدور الذي أسهمت به Ooredoo في دعم العملية التعليمية خلال الفترة الحالية، إذ قمنا بتعزيز سرعات الإنترنت المنزلي مجاناً للطلاب ممن تتوفر لديهم خدمة Ooredoo ONE، لنساعدهم على مواصلة الدراسة من المنزل، وعززنا أيضاً سرعات باقات الإنترنت للمؤسسات التعليمية بدون أي تكلفة إضافية.”
ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن مؤسسة “التعليم فوق الجميع” في educationaboveall.org، كما يمكن التبرع للمؤسسة عبر https://bit.ly/EAAdonation.